منتديات المستقبل السودانية

الزائر الكريم منورنـا في منتديات المستقبل السودانية .. نتشرف بزيارتك ولكن سوف نتشرف أكثر بتسجيلك معانا

المواضيع الأخيرة

» الأجور المضاعفة ..... رائع
السبت 27 سبتمبر - 21:19 من طرف foaw2000

» أحاديث صحيحة 4
الجمعة 26 سبتمبر - 11:43 من طرف foaw2000

» فضل أيام عشر ذي الحجة و الأعمال الواردة فيها
الجمعة 26 سبتمبر - 10:35 من طرف foaw2000

» 7 أيام فقط و يغلق باب المشاركة ...
الأربعاء 24 سبتمبر - 12:16 من طرف sid000

» احاسيس مزكراااتي ""
السبت 6 سبتمبر - 15:13 من طرف to2to2

» دفتر الحضور اليومي ،،
السبت 6 سبتمبر - 14:52 من طرف to2to2

» مسابقة فريدة من نوعها بأربع جوائز نقدية بقيمة 200 دولار
السبت 6 سبتمبر - 8:32 من طرف sid000

» دورة السكرتارية المعاصرة والإدارة الفعالة لمكاتب المستقبل (Protic For Training
الأحد 17 أغسطس - 9:12 من طرف شروق صقر

» أحاديث صحيحة 3
الإثنين 11 أغسطس - 20:08 من طرف foaw2000

» دورة الإدارة الإستراتيجية للمستشفيات وإدارة منظومات الجودة الطبية الحديثة (Protic )
السبت 26 يوليو - 18:34 من طرف شروق صقر

» دورة الفهرسة والأرشفة الرقمية للمنظومات الجيولوجية وإدارة ‏المستندات إلكترونيا (Protic)
السبت 26 يوليو - 12:22 من طرف اميره فتحى

» دورة إدارة الوقت والاجتماعات وتفويض الصلاحيات للسكرتارية ومنسقي المكاتب (Protic )
الجمعة 25 يوليو - 21:59 من طرف شروق صقر

» دورة برنامج الإنشطار البيعى والتفاعل المتسلسل للتسويق المباشر (Protic For Training )
الجمعة 25 يوليو - 13:59 من طرف نهى الشخيبى

» دورة برنامج الإنشطار البيعى والتفاعل المتسلسل للتسويق المباشر (Protic For Training )
الجمعة 25 يوليو - 13:58 من طرف نهى الشخيبى

» دورة التعاقدات الدولية فى ظل متطلبات إتفاقية الجات (Protic)
الجمعة 25 يوليو - 13:04 من طرف اميره فتحى

  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

" الإيباك ".. كيف يحكم اليهود أمريكا ؟

شاطر

سلموني
مشرف المنتدى الرياضى و الأخبار
مشرف المنتدى الرياضى و الأخبار

ذكر عدد الرسائل: 968
العمر: 27
الموقع: شن القعدة يا أبو السرة ؟
العمل/الترفيه: شمس الحقيقة متين تطلع تزيل الشك ؟
المزاج: مسجون و قيدك فيك منك متين ينفك ؟
علم الدولة:
المهنة :
الاوسمة:
نقاط: 1982
تاريخ التسجيل: 10/02/2009

" الإيباك ".. كيف يحكم اليهود أمريكا ؟

مُساهمة من طرف سلموني في الجمعة 12 نوفمبر - 15:24

أمن (إسرائيل) أمر مقدس.. غير قابل للتفاوض هذه الكلمات قالها باراك أوباما في 18 يونيو 2008 قبل تولي رئاسة الولايات المتحدة امام لجنة الشئون العامة الأمريكية الإسرائيلية المعروفة باسم إيباك وستسمع نفس هذه الكلمة من أي سياسي أمريكي يقف أمام هذه اللجنة بأمس أكدت هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية الأمريكية أمام الايباك علي التزام بلادها أمن إسرائيل وأضافت بالنسبة للرئيس أوباما وبالنسبة لي ولهذه الإدارة بكاملها فإن التزامنا تجاه أمن إسرائيل ومستقبلها صلب صلابة الصخر وهو ما يجعلنا نسأل ما هذه اللجنة التي قطع فيها الساسة الامريكيين بالوعود أمامها وما دورها في صناعة القرار الأمريكي

ما هي الايباك ؟

لجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية تسمى اختصاراً أيباك بالإنجليزية : American Israel Public Affairs Committee

و هي أقوى جمعيات الضغط على أعضاء الكونغرس الأمريكي. هدفها تحقيق الدعم الأمريكي للكيان الصهيوني الموجود على أرض فلسطين. لا تقتصر الأيباك على اليهود بل يوجد بها أعضاء ديمقراطيين وجمهوريين. تم تأسيسها في عهد إدارة الرئيس الأمريكي دوايت أيزنهاور. تعتبر منظمة الأيباك منظمة صهيونية وقد يكون أكبر دليل على ذلك الاسم السابق لها والذي تأسست باسمه وهو American Zionist Committee for Public Affairs اللجنة الصهيونية يرجع تاريخ إنشائها 1951 إلا انه في عام 2008 شهدت إيباك منافس جديد في ساحة اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة وهي منظمة جي ستريت وقد تعرضت هذه المنظمة الجديدة إلي الكثير من الانتقادات من جانب اليمين الإسرائيلي واليهودي الأمريكي تقدم ايباك نفسها في موقعها الالكتروني أن دورها لا يتعدى تقديم المعلومات لصانعي القرار الأمريكيين، وتنفي ممارسة أي نوع من الضغوط على السياسيين الأمريكيين لحملهم على تأييد إسرائيل. إلا أن الحقيقة غير ذلك

ماذا تفعل ايباك ؟

تعرض جون ميرشهايمر وستفين والت من كبار الاكاديمين الأمريكيين في السياسية الخارجية الأمريكية في كتاب لهما باسم ( ترويض القوة الأمريكية ) في 2007 لقوة تأثير اللوبي اليهودي بالصفة عامة وايباك بصفة خاصة علي السياسة الخارجية الأمريكية يدلل علي ذلك بأن

العامود الرئيسي لفاعلية اللوبي هو تأثيره في الكونجرس الأمريكي، حيث تتمتع (إسرائيل )عمليا بحصانة ضد النقد. ويعد أحد أسباب نجاح اللوبي مع الكونجرس هو أن بعض الأعضاء الرئيسيين في الكونجرس من المسيحيين الصهاينة، مثل ديك أرمي الذي قال عام 2002: "إن أولويتي رقم (1) في السياسة الخارجية هي حماية (إسرائيل)"، رغم أن المرء قد يعتقد أن الأولوية رقم (1) لأي عضو في الكونجرس يجب أن تكون "حماية أمريكا".

وهناك أيضا أعضاء من الكونجرس ومجلس الشيوخ من اليهود، يعملون لجعل السياسة الخارجية الأمريكية تدعم مصالح (إسرائيل). ويعد الموالون لإسرائيل من العاملين في الكونجرس مصدرا آخر لقوة اللوبي، فكما أقر أحد قادة إيباك: "هناك عدد كبير من الموظفين في الكونجرس من اليهود ينظرون إلى بعض القضايا من منظور يهوديتهم... يمكنك الحصول على الكثير عند مستوى الموظفين". لكن إيباك ذاتها هي التي تشكل مركز تأثير اللوبي في الكونجرس.

ويرجع نجاح هذه المنظمة إلى قدرتها على مكافأة المشرعين والمرشحين للكونجرس الذين يؤيدون أجندتها، وقدرتها أيضا على معاقبة الذين يتحدون هذه الأجندة. إن المال هو عصب الانتخابات الأمريكية، وتضمن إيباك أن يحصل أصدقاؤها على دعم مالي قوي. كما تنظم إيباك حملات كتابة رسائل وتشجيع رؤساء تحرير الصحف على تأييد المرشحين الموالين( لإسرائيل).

لا شك في فاعلية هذا التكتيك. ويكفي سرد مثال واحد عليه، في عام 1984 عملت إيباك على إسقاط السيناتور تشارلز بيرسي من إلينوي، الذي أبدى "تبلدا بل وعداوة تجاه قضايانا". وشرح رئيس إيباك في ذلك الوقت ما حدث قائلا: "كل اليهود في جميع أنحاء البلاد تجمعوا لإسقاط بيرسي.. وفهم السياسيون الأمريكيون الرسالة، أولئك الذين يحتلون مواقع عامة حاليا وأولئك الذين يطمحون إليها".

إن تأثير إيباك يتجاوز ذلك، فكثيرا ما تتم مناشدتها لكتابة مسودات الخطب والعمل والتشريعات وتقديم النصيحة فيما يخص التكتيك، والقيام بأبحاث... إلخ. النقطة الجوهرية هي أن إيباك، التي هي في الواقع عميل لحكومة أجنبية، لها قوة كابتة لحرية العمل والتعبير في الكونجرس الأمريكي. فلا عجب أن شارون قال أمام جمهور أمريكي:

"عندما يسألني كيف يمكنهم مساعدة إسرائيل، أقول لهم: ساعدوا إيباك".

هذا علي الصعيد التأثير علي الجهاز التشريعي أما التأثير في الجهاز التنفيذي فيقول ميرشهايمر وستفين والت وترجع قوتها جزئيا إلى تأثير أصوات اليهود في الانتخابات الرئاسية، فرغم صغر عددهم مقارنة بعدد السكان (أقل من 3%) فإن اليهود ينظمون حملات واسعة لجمع التبرعات لمرشحي الحزبين. وقد قدرت صحيفة لواشنطن بوست ذات مرة "أن مرشحي الرئاسة الديمقراطيين يعتمدون على مؤيديهم من اليهود لتوفير 60% من أموال الحملة الانتخابية"، بالإضافة إلى أن الناخبين اليهود يتمركزون في ولايات رئيسية مثل كاليفورنيا، فلوريدا، إلينوي، نيويورك، بنسلفانيا. ومن ثم لا يحاول مرشحو الرئاسة إثارة عداوة الناخبين اليهود.

إن المنظمات الرئيسية في اللوبي تهتم أيضا بالإدارة الموجودة في الحكم. فعلى سبيل المثال، تعمل القوى الموالية( لإسرائيل) على ألا يحتل المنتقدون للدولة اليهودية أي منصب مهم في وزارة الخارجية، وهو ما جعل الرئيس كارتر مثلا يتراجع عن تعيين جورج بال وزيرا للخارجية، لأن بال من المنتقدين لإسرائيل، ومن ثم سيلقى اختياره معارضة اللوبي، لذلك يجب أن يصبح أي سياسي طموح مؤيدا صريحا لإسرائيل، وهو أمر مازال ساريا حتى الآن.

ويخدم أهداف اللوبي من جهة أخرى أن يحتل أشخاص موالون (لإسرائيل) مواقع مهمة في الجهاز التنفيذي

ولم يقتصر دور ايباك علي مراكز صناع القرار الأمريكي بل تعاظم دوره في الجامعات الأمريكية فلقد ضاعفت منظمة إيباك إنفاقها ثلاثة أضعاف على برامج مراقبة الأنظمة الجامعية لتدريب الشباب المدافع عن (إسرائيل) من أجل "زيادة عدد الطلبة المشاركين في الجهد القومي الموالي (لإسرائيل) داخل الجامعات

هذه الدراسة صادرة عن جون ميرشماير أستاذ للعلوم السياسية ومدير لسياسات الأمن الدولي بجامعة شيكاجو، وقد نشر العديد من الكتب، بما في ذلك "تراجيدية سياسات القوة العظمى".

ستيفن والت أستاذ للشئون الدولية بكلية جون كينيدي للحكم بجامعة هارفارد، قبل الختام يجدر الاشارة إلي ان الايباك عدد أعضاءها أكثر من مائة ألف عضو والميزانية السنوية تزيد عن 50 مليون دولار !! علي الرغم من امتلاك العرب لكثير من الموارد فإنهم لم يفكروا في تكوين لوبي يأثر علي السياسية الأمريكية فما هي هذه الأسباب ؟!



*********************************************
  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 20 أكتوبر - 17:55