منتديات المستقبل السودانية

الزائر الكريم منورنـا في منتديات المستقبل السودانية .. نتشرف بزيارتك ولكن سوف نتشرف أكثر بتسجيلك معانا

المواضيع الأخيرة

» رئيس المعهد العربي لانماء المدن يشارك في المؤتمر العربي الثامن " تكنولوجيا الموارد البشرية : التحول الى استحقاق ثورة المعلومات"
اليوم في 9:28 من طرف محمد أحمد سويلم

» والدار العربية يسرها دعوتكم للمساهمة والمشاركة في أعمال الفاعليات من خلال تجربة مميزة أو بالحضور والمناقشة، كذلك ترشيح من ترون من كوادر مؤسستكم الموقرة وتمنح الدار العربية مقعدا خامس مجانا في حال ترشيح سيادتكم اربع افراد من مؤسستكم الموقرة. تأكيد المشارك
الخميس 19 أكتوبر - 3:10 من طرف هويدا الدار

»  تهديكم الدار العربية للتنمية الإدارية اطيب التحيات واصدق الاماني بدوام التوفيق عن المؤتمر العربى السادس: (التطوير الاداري في المؤسسات الحكومية) فرص التحول البناء مقر الأنعقاد : القاهرة – جمهورية مصر العربية مدة الانعقاد : من 24 الى 28 ديسمبر 2017م فندق س
الثلاثاء 17 أكتوبر - 4:17 من طرف هويدا الدار

» دورات الموارد البشرية والتدريب 2017
الأحد 15 أكتوبر - 6:40 من طرف كريم تدريب

» المؤتمر العربى السادس التطوير الإدارى فى المؤسسات الحكومية فرص التحول البناء مقر الأنعقاد : القاهرة – جمهورية مصر العربية مدة الانعقاد : من 24 الى 28 ديسمبر 2017م
السبت 30 سبتمبر - 6:24 من طرف هويدا الدار

» المؤتمر العربي الثامن تكنولوجيا الموارد البشرية
الخميس 28 سبتمبر - 9:06 من طرف محمد أحمد سويلم

» دورة نظم تشغيل وادارة الموانى البحرية
الأحد 20 أغسطس - 5:10 من طرف محمد سعيد متولى

» دورة إدارة الأزمات الأمنية وخطة الطوارئ
الأحد 20 أغسطس - 5:00 من طرف محمد سعيد متولى

» وللحرف مزاج
الخميس 10 أغسطس - 2:47 من طرف حمد

» دورة التعامل مع المخاطر فى المستودعات الكيمائية
الأربعاء 9 أغسطس - 5:29 من طرف محمد سعيد متولى

» دورة التحكيم التجاري البحري
الأربعاء 9 أغسطس - 4:36 من طرف محمد سعيد متولى

» الماجستيرالاكاديمي في إدارة الأعمال Master of Business Administration
السبت 29 يوليو - 6:52 من طرف محمد أحمد سويلم

»  التفاصيل الكاملة لدرجة الماجستير الاكاديمي فى ادارة الاعمال MBA من جامعة نورثهامبتونUniversity of Northampton البريطانية والتي تاسست عام 1924 م
الإثنين 24 يوليو - 4:07 من طرف هويدا الدار

»  ماجستير ادارة الاعمال المهني المصغر (( ماليزيا – القاهرة )) خلال الفترة من 17الى 26سبتمبر 2017م
الأربعاء 19 يوليو - 4:08 من طرف هويدا الدار

» بهديك
السبت 15 يوليو - 4:21 من طرف تسابيح علام


    الأمثال في السنة النبوية

    شاطر

    foaw2000
    عضو صاعد
    عضو صاعد

    انثى عدد الرسائل : 88
    العمر : 37
    علم الدولة :
    نقاط : 260
    تاريخ التسجيل : 07/10/2012

    الأمثال في السنة النبوية

    مُساهمة من طرف foaw2000 في الخميس 7 فبراير - 12:05

    الْحَيَاءُ خَيْرٌ كُلُّهُ
    عن أَبي قَتَادَةَ حَدَّثَ قَالَ : كُنَّا عِنْدَ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ فِي رَهْطٍ مِنَّا وَفِينَا بُشَيْرُ بْنُ كَعْبٍ فَحَدَّثَنَا عِمْرَانُ يَوْمَئِذٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ( الْحَيَاءُ خَيْرٌ كُلُّهُ، - أَوْ قَالَ -: الْحَيَاءُ كُلُّهُ خَيْر) (1).
    شرح المفردات:
    (الْحَيَاءُ) الحياء انقباض يجده الإنسان في نفسه يحمله على عدم ملابسة ما يعاب به ويستقبح منه.
    (خَيْرٌ) الخير هو الذي يرغب فيه كل أحد، وهو شامل لكل ما يحمد من الأقوال والأفعال.
    من فوائد الحديث(2):
    1- فضيلة الحياء وعلو منزلته لأنه خلق يبعث على اجتناب القبيح ، ويمنع من التقصير أداء الحقوق لأهلها.
    2- قال الماوردي– رحمه الله- " اعلم أن الحياء في الإنسان قد يكون من ثلاثة أوجه:
    أحدها : حياؤه من الله تعالى .
    والثاني : حياؤه من الناس .
    والثالث : حياؤه من نفسه .
    فأما حياؤه من الله تعالى فيكون بامتثال أوامره والكف عن زواجره، وأما حياؤه من الناس فيكون بكف الأذى وترك المجاهرة بالقبيح...، وأما حياؤه من نفسه فيكون بالعفة وصيانة الخلوات،... فمتى كمل حياء الإنسان من وجوهه الثلاثة ، فقد كملت فيه أسباب الخير، وانتفت عنه أسباب الشر ، وصار بالفضل مشهوراً ، وبالجميل مذكوراً (3).

    3- قال العلماء: إنما كان الحياء بهذه المنزلة لأنه الداعي إلى سائر شعب الإيمان؛ فإن الْحَيّ يخاف فضيحة الدنيا والآخرة فينزجر عن المعاصي ويمتثل الطاعات كلها.
    فائدة
    قال النووي – رحمه الله-" وأما كون الحياء خيراً كله ، ولا يأتي إلا بخير فقد يشكل على بعض الناس من حيث إن صاحب الحياء قد يستحيي أن يواجه بالحق من يجله ، فيترك أمره بالمعروف ونهيه عن المنكر . وقد يحمله الحياء على الإخلال ببعض الحقوق وغير ذلك مما هو معروف في العادة . وجواب هذا ما أجاب به جماعة من الأئمة منهم الشيخ أبو عمرو بن الصلاح - رحمه الله - أن هذا المانع الذي ذكرناه ليس بحياء حقيقة بل هو عجز وخور ومهانة، وإنما تسميته حياءً من إطلاق بعض أهل العرف أطلقوه مجازاً لمشابهته الحياء الحقيقي، وإنما حقيقة الحياء خلق يبعث على ترك القبيح ، ويمنع من التقصير في حق ذي الحق ، ونحو هذا"(4).



    ________________________________________
    (1) صحيح مسلم ، رقم (166).
    (2) فتح الباري لابن حجر (1/12) (9/31).
    (3) أدب الدنيا والدين (308).
    (4) شرح صحيح مسلم (1/112).



    عدل سابقا من قبل foaw2000 في الخميس 7 فبراير - 12:52 عدل 3 مرات (السبب : العنوان)

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 22 أكتوبر - 17:04